الثلاثاء, 21 سبتمبر, 2021
4:11 صباحًا
  أخبار اليوم

العلماء يحددون منطقة الدماغ المرتبطة بالمخاطرة

منوعات
الأحد, 31 يناير, 2021
276
0

حدد علماء منطقة في الدماغ مرتبطة بالمخاطرة، وقالوا إنها يمكن أن تفسر سبب زيادة احتمالية التدخين والمشروب لدى بعض الناس.

ووجد فريق من أطباء الأعصاب من جامعة زيورخ، اختلافات وظيفية وتشريحية كبيرة بين أولئك الذين يحتمل
أن يدخنوا، أو يتعاطوا الكحول أو المخدرات، عند مقارنتهم بالأشخاص الأكثر حذرا.

وفحص الفريق السويسري 25000 شخص، ووجد علاقة مباشرة بين الاختلافات في تشريح الدماغ والميل إلى المخاطرة.

وعُثر على خصائص مميزة

في مناطق الدماغ المسؤولة عن التحكم في الهرمونات السعيدة، مثل الدوبامين
وتخزين الذاكرة وإدارة ضبط النفس.

ويقولون إن فهم ما يدفع الناس للانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر،
أمر مهم بسبب العواقب الصحية والاقتصادية المرتبطة بهذه الأنشطة.

وأظهرت الدراسات الاستقصائية

أن نحو 50% من البريطانيين يصفون أنفسهم بأنهم
مجازفون ويحاولون تحمل مخاطر صغيرة لزيادة مستويات الأدرينالين لديهم.

ولكن الخبراء قالوا إن المخاطر يمكن أن تؤدي إلى عواقب صحية واقتصادية هائلة،
مع تكاليف تقدر بنحو 600 مليار دولار سنويا في الولايات المتحدة وحدها.

وكجزء من هذه الدراسة الجديدة، وجد الفريق الذي تقوده سويسرا، خصائص مميزة مرتبطة بالمخاطرة
في “الهرمون السعيد” الذي يتحكم في منطقة ما تحت المهاد، والذاكرة التي تخزن قرن آمون
وقشرة الفص الجبهي الظهرية المسؤولة عن ضبط النفس.

ووجدوا أنه لا توجد “منطقة خطر” واحدة في الدماغ – بل هناك عدد من المناطق المعنية
عندما يكون الشخص أكثر استعدادا لاتخاذ إجراءات محفوفة بالمخاطر.

وعُثر على خصائص أخرى في اللوزة،

التي تتحكم في رد الفعل العاطفي تجاه الخطر،
ويتم تنشيط المخطط البطني عند معالجة المكافآت. والمثير للدهشة أن العلماء وجدوا اختلافات قابلة
للقياس في المخيخ، والذي يلعب دورا مهما في عمليات صنع القرار.

وفي كل من تلك المناطق التي تظهر تغيرات بين الأفراد المعرضين للمخاطر، مقارنة بالمخاطر السلبية،
وجد الفريق مادة رمادية أقل.

وقال الدكتور غويخان أيدوغان، من جامعة زيورخ: “وجدنا اختلافات وظيفية وتشريحية.
يبدو أن المخيخ يلعب دورا مهما في عمليات صنع القرار مثل سلوك المخاطرة”.

وفي أدمغة الأفراد الأكثر تحملا للمخاطر، وجدنا مادة رمادية أقل في هذه المناطق. 

وقامت العديد من فرق البحث بالتحقيق في الرابط بين الميل إلى المخاطرة وكيفية ارتباطه بمناطق الدماغ المختلفة –
ولكن الدراسات السابقة أظهرت مئات المشاركين فقط – ما حد من القدرة على التوصل إلى استنتاجات ثابتة.

وتستفيد هذه الدراسة الجديدة،

بما في ذلك العمل من جامعة بنسلفانيا، من مجموعة بيانات قوية، البنك الحيوي
في المملكة المتحدة، الذي يحتوي على بيانات طبية حيوية من 500000 مشارك متطوع تتراوح أعمارهم بين 40 و69 عاما.

وللحصول على نظرة عامة على السلوك المحفوف بالمخاطر، نظروا في أربعة سلوكيات
يتم الإبلاغ عنها ذاتيا: التدخين والشرب والاختلاط الجنسي والقيادة فوق الحد الأقصى للسرعة.

وللتنقيب عن الروابط بين الجينات والدماغ وتحمل المخاطر، استخدم الباحثون بيانات 12675 شخصا
من أصل أوروبي من البنك الحيوي في المملكة المتحدة، وتابعوها بـ 12000 آخرين للتحقق من النتائج.

ووجدوا أن التحمل العالي للمخاطر مرتبط بحجم المادة الرمادية المنخفض بشكل عام في الدماغ،
وخاصة في مناطق معينة من الدماغ.

وقال المعد المشارك في الدراسة، جيديون ناف، من جامعة بنسلفانيا: “وجدنا أنه ليس لدينا منطقة دماغية واحدة فقط هي منطقة الخطر ”.

وحذر العلماء من ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث حول كيفية تأثير بيئة الشخص على استعداده الوراثي للمخاطرة.

ونُشرت النتائج في مجلة Nature Human Behaviour.

0 Comments

    اترك رد

    جميع الحقوق محفوظة © 2021لـ 24 ساعة نيوز