الثلاثاء, 21 سبتمبر, 2021
3:52 صباحًا
  أخبار اليوم

3 أسباب وراء الصعود غير المسبوق للذهب؟

الثلاثاء, 28 يوليو, 2020
291
0

يبدو أن ثيران الذهب عازمون على المضي قدما في عمليات الشراء التي رفعت المعدن النفيس في اليوم الأول من تعاملات الأسبوع الجاري إلى أعلى المستويات المسجلة في تاريخ العقود الآجلة للمعدن النفيس.

وهناك ثلاثة عوامل دعمت الذهب في صعوده إلى مستويات فوق 1950 دولار للأونصة، متجها إلى مستوى 2000 دولار للأونصة، والتي نرجح أنها سوف تستمر في دعم عقود الذهب إلى مستويات أعلى في الفترة المقبلة.

فيروس كورونا

لا يزال فيروس كورونا يضرب الولايات المتحدة بلا هوادة منذ تجدد نشاط الوباء في البلاد بعد فترة وجيزة انخفضت فيها أعداد الحالات الجديدة والوفيات. لكن الفيروس الوبائي تمكن خلال الأسابيع القليلة الماضية من ركوب موجة ثانية إلى البلاد، مخلفا المزيد من الإصابات والضحايا في عدد كبير من أهم الولايات الأمريكية.

ووصلت قصة الفيروس إلى ذروتها اليوم، دافعة بالمخاوف حيال المزيد من انتشاره وزيادة فيما يخلفه من آثار على الاقتصاد بعد أن رصدت البيانات الصادرة من الجهات الرسمية الأمريكية استمرار زيادة الحالات الجديدة فوق مستوى 60000 حالة.

وشهد الأسبوع الماضي تصاعدا في حدة مخاوف انتشار الوباء القاتل بعد أن حقق الارتفاع في المعدل اليومي للإصابة ارتفاعا إلى رقم غير مسبوق عند 60000 حالة يوميا، وهو المستوى الذي يمثل دعم الحالات الجديدة على أساس يومي.

وارتفعت أعداد الحالات الجديدة المصابة بفيروس كورونا بواقع 1.3%، وفقا للبيانات الصادرة الاثنين.

Gold is still chasing its 2011 record high after gaining for seventh week
الذهب يتجاوز أعلى الارتفاعات في تاريخه التي حققها في 2011 – المصدر: بلومبرج

وقال مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة إن عدد الحالات الجديدة المكتشفة في الولايات المتحدة سجل 61795 حالة مقابل 64582 حالة قبل يوم واحد فقط.

كما تراجع عدد وفيات الفيروس الوبائي إلى 564 وفاة مقابل الوفيات المسجلة قبل يوم واحد عند 969 وفاة.

ورغم الهبوط في معدل انتشار العدوى، نظرا للجهود التي تقوم ولايات أمريكية هامة مثل فلوريدا وأريزونا وكاليفورنيا، لا تزال الأرقام الحالية أعلى من الرقم القياسي المسجل الأسبوع الماضي فوق مستوى 60000 حالة، مما يدعم مخاوف تهدد أسواق المال وترفع أصول الملاذ الآمن إلى القمة في مقدمتها الذهب. 

ضعف الدولار الأمريكي

وأنهى الدولار الأمريكي التعاملات اليومية الاثنين في الاتجاه الهابط عند المستويات في عامين متأثرا بمخاوف فيروس كورونا وسط تصاعد لانتشار الوباء في الولايات المتحدة.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يوفر صورة واضحة لأداء العملة الأمريكية مقابل سلة العملات الرئيسية، هبوطا إلى 93.62 نقطة مقابل الإغلاق اليومي السابق المسجل الجمعة الماضية عند 94.44 نقطة. وارتفع المؤشر إلى أعلى المستويات على مدار يوم التداول الأول من الأسبوع الجاري عند 94.42 نقطة مقابل أدنى المستويات الذي سجل 93.48 نقطة.

كما أظهرت العملة الأمريكية تأثرا شديدا بالإعلان عن تفاصيل نسخة الجمهوريين من مشروع قانون خطة تحفيز عملاقة ثانية تُضاف إلى الحزمة الضخمة التي ضختها الإدارة الأمريكية لدعم الاقتصاد في مواجهة الآثار السلبية لفيروس كورونا، الذي يستمر في التهام شهية المخاطرة في الأسواق، وهي الخطة التي أُطلقت في مارس الماضي بقيمة 2.9 ترليون دولار.

التحفيز

رغم الإيجابية التي نشرتها نسخة الديمقراطيين من مسودة تشريع يستهدف إطلاق حزمة إنقاذ مالي جديدة لدعم الاقتصاد الأمريكي في مواجهة الآثار السلبية لفيروس كورونا، كانت هذه الإيجابية وجها لعملة انطوى وجهها الثاني على سلبية لحركة سعر الدولار الأمريكي.

فرغم التفاؤل حيال استمرار إدارة ترامب في دعم الاقتصاد الأمريكي في مواجهة الأزمة وتوابعها، ألقت تقارير الضوء على انقسام شديد بين أعضاء الحزب الجمهوري على تفاصيل كثيرة في خطة التحفيز الثانية.

كما أعلن الحزب الجمهوري دعمه لخطة تحفيز ثانية بقيمة ترليون دولار في حين استهدفت النسخة التي مررها مجلس النواب الأمريكي من مشروع القانون حزمة إنقاذ مالي بقيمة 3.5 ترليون دولار، مما يلقي الضوء على فجوة واسعة بين منظور كل من الحزبين للتحفيز الإضافي المنتظر.

ويلعب عامل الوقت المتاح أمام الكونجرس الأمريكي، حتى تبدأ عطلة المجالس التشريعية الأمريكية في أغسطس المقبل، دورا حاسما قد يدفع بالأعضاء في مجلسي النواب والشيوخ إلى أحد سيناريوهين؛ الأول هو أن يقدم كل منهما تنازلات حتى يتم التوصل إلى تسوية، ومن ثم تمرير القانون الخاص بالتحفيز الجديد، والثاني هو اتساع هوة الخلاف، وهو ما قد يسفر عن تأجيل الاتفاق على القانون حتى نهاية عطلة الكونجرس السنوية.

ويلعب الحديث عن التحفيز في صالح الذهب لما يقتضيه ضخ المزيد من السيولة في الأسواق من توافر في المعروض من العملة الأمريكية، ومن ثَمَ هبوطها إلى مستويات أقل، مما يرفع أسهم المعدن النفيس.

المصدر : Trade Captain

0 Comments

    اترك رد

    جميع الحقوق محفوظة © 2021لـ 24 ساعة نيوز